تعبير عن التضحية في سبيل اسعاد الوالدين، خلق الله الإنسان لرسالة عظيمة، ألا وهي إعمار الأرض وذلك من خلال التزاوج والتكاثر والتناسل، فهذه العلاقة المقدسة الزواج ينتج عنها أب وأم يجتمعان فيما أحله الله لهما، ويكونان أسرة، يتحملان متاعب الحياة ومشاقها، فيكدان ويتعبان من أجل إساعد أبنائهما، ويبذلا كل غالٍ ونفيسٍ ليوفرا لهم كل متطلبات الحياة من مأكل ومشرب وملبس وتعليم وغيرها، الوالدان نعمة من الله عز وجل على الإنسان هما جذور شجرة العائلة التي تتعب لتمتص لنا الغذاء والقوت وكل أساسيات الحياة لتمدنا بها، حتى ننمو وتقوى عروقنا وتتصلب أرجلنا على هذه الأرض حتى نكبر فلا يتركانا أيضاً، بل تستمر رحلة السهر على راحتنا والدعاء لنا في كل حينٍ حتى يحفظنا الله من كل سوء، ألا يستحقان منا ولو القليل من التضحية في سبيل اسعاد الوالدين، بلى وربي نحن وكل ما نبذل لا نوفيهما حقهما من تعبهما من أجلنا وكل تضحياتنا لا تعادل دمعة سالت على خد أمي من أجلي يوماً، فاستحقا لكل هذا رد الجميل ولو بشئ بسيط مثل تعبير عن التضحية في سبيل اسعاد الوالدين، وهذا ما سنكتبه في مقالنا هذا.

بر الوالدين

بر الوالدين، إن أعظم نعم الله علينا نعمة الوالدين فقد رزقنا الله عز وجل نحن الأبناء آباء وأمهات ليساعونا على متاعب ومشاق هذه الحياة، فهم الأصل والأساس لوجودنا، وهم من تعبوا وسهروا الليالي وأنفقوا المال في سبيل راحتنا وإسعادنا وتأمين مستقبلنا، ضحوا بأجمل أيام حياتهم وزهرة شبابهم، وراحتهم، ليهبوا لنا الأفضل دوماً، فإنه من أقل ما يمكننا على سبيل الاعتراف بفضلهم علينا هو أن نبرهم و التضحية في سبيل اسعاد الوالدين، وما كتبه الله علينا هو بر الوالدين حيث قال الله عز وجل في كتابه الكريم: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا)، فطاعتهم من طاعة الله عز وجل.

ما حكم بر الوالدين في القرآن؟

ما حكم بر الوالدين في القرآن؟ بر الوالدين من أعظم الشعائر الدينية التي أمرنا بها الله عز وجل، وحثنا عليها رسولنا الكريم في أحاديثه، فقد ربط الله سبحانه وتعالى بر الوالدين بعبادته وطاعته وذلك في العديد من المواضع في كتابه الكريم مثل قوله تعالى: ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا )، فهذه الآية تدلل على أهمية وعظم بر الوالدين، كما حثنا صل الله عليه وسلم على بر الوالدين، فعن عبدالله بن مسعودٍ رضي الله عنه، قال: سألتُ رسول الله صل الله عليه وسلم قلتُ: يا رسول الله، أي العمل أفضل؟ قال: (الصلاة على ميقاتها)، قلت: ثم أي؟ قال: (ثم بِرُّ الوالدينِ)، قلت: ثم أي؟ قال: (الجهاد في سبيل الله)، ما حكم بر الوالدين في القرآن؟ هو واجب علينا جميعاً، فالوالدين أقرب الناس وأولاهم بحسن المعاشرة والأخلاق والمعاملة الطيبة الحنونة، طاعتهم من طاعة الله.

آيات قرآنية عن بر الوالدين

آيات قرآنية عن بر الوالدين، أمرنا الله عز وجل ببر الوالدين وطاعتهما دون نقاش أو جدال أو رفع الصوت عليهما أو إغضابهما، بل تنفيذ كل ما يأمران به، وهناك الكثير من الآيات في كتاب الله الكريم تحث على ذلك، وهنا نذكر آيات قرآنية عن بر الوالدين:

  • يقول تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ).
  • يقول تعالى: ( وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).
  • ويقول الله تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورً).
  • يقول الله تعالى: (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا).
  • يقول الله عز وجل: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ).

أحاديث نبوية شريفة عن بر الوالدين

أحاديث نبوية شريفة عن بر الوالدين، كما حثنا رسول الله صل الله عليه وسلم على بر الوالدين وأوضح لنا صور لهذا البر متنوعة، ونذكر هنا أحاديث نبوية شريفة عن بر الوالدين:

  • عن جابر بن عبدالله: أن رجلًا قال: يا رسول الله، إن لي مالًا وولدًا، وإن أبي يريد أن يجتاح (يأخذ) مالي، فقال: (أنت ومالُكَ لأبيك).
  • عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أنَّ رسول الله صل الله عليه وسلم قال: (رضى الرَّبِ في رِضا الوالد، وسَخطُ الرَّبِ في سَخَطِ الوالد).
  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم: (كُلُّ الذنوب يؤخرُ الله تعالى ما شاء منها إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين).
  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ والِدَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما، ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ).

 

تعبير عن التضحية في سبيل اسعاد الوالدين

تعبير عن التضحية في سبيل ابرهما سعاد الوالدين، على الإنسان ان يكرس حياته ويبذل كل غالٍ ونفيسٍ من أجل راحة والديه ويقوم بالتضحية في سبيل إسعاد الوالدين، وهنا نذكر لكم صور مما يمكن ان يفعله الإنسان للتضحية في سبيل اسعاد الوالدين:

  • طاعتهم في كل ما يأمرون به وكل ما يطلبونه منا.
  • فعل مايشاءون دون أي تعليق أو جدال أو نقاش.
  • احترام الوالدين بيننا وبينهم، وكذلك أمام الناس.
  • لانرفع صوتنا عليهما مهما طلبا منا.
  • الإحساس بما يريدانه والقيام به دون أن يطلبا منا ذلك.
  • خدمتهم ورعايتهم عند كبر سنهما وفي مرضهما.
  • عدم إرهاقهما وتحميلهما أعبائنا.
  • عدم إثقالهم بهمومنا في هذه الحياة.
  • تجنب الحديث بما يزعجهما ومراعاة نفسيتهما.
  • مناداتهما بأحب الأسماء والألقاب لهما، وعدم مناداتهما بأسمائهما المجردة.
  • التأدب في الحديث معهما.
  • برهما في حياتهما وبعد مماتهما بالدعاء لهما، ووصل كل عمل كانا يحبا القيام به، حفظ الله لنا ولكم والدينا ورحم أمواتنا.
  • صور لبر الوالدين و التضحية في سبيل اسعاد الوالدين

صور لبر الوالدين و التضحية في سبيل اسعاد الوالدين، لقد وردت القصص في آيات القرآن والعديد من صور لبر الوالدين و التضحية في سبيل اسعاد الوالدين نذكر منها:

  • سيدنا إبراهيم الخليل وموقفه من والده عندما لم يستجب له، قال تعالى في كتابه العزيز: ( قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا).
  • وقول الله تعالى عن يحيى بن زكريا عليهما السلام: ( وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا ).
  • وقوله الله تعالى عن نبيه عيسى عليه السلام: (وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ).
  • وقال الله تعالى عن نبيه سليمان عليه السلام : (رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ).

 فضل بر الوالدين على الإنسان

فضل بر الوالدين على الإنسان، إن بر الوالدين يجعلنا نوفي جزء بسيط من جميل الوالدين علينا، ولكنه ذو أثر وفضل عظيم علينا في الدنيا والآخرة، ونذكر فيما يلي  فضل بر الوالدين على الإنسان:

  • بر الوالدين يجلب للإنسان السعادة وراحة البال في الدنيا.
  • دعوة الوالدين مستجابة فبدعواتهما تتحقق كل امنياتنا في هذه الدنيا.
  • طاعة الوالدين من طاعة الله.
  • بر الوالدين يجلب لنا التوفيق في حياتنا.
  • من بر والديه بره أبناؤه.
  • الجنة تحت أقدام الأمهات.
  • بر الوالدين باب إلى الجنة.

والكثير الكثير من الفضل والفوائد التي تعود علينا من بر الوالدين.

يعتبر بر الوالدين من أسهل الأبواب لدخول الجنة وأوسعها وأجملها فبطاعتهما وبرهما واحترامهما ننال رضى الرحمن ونفوز بالجنة التي عرضها السموات والأرض، جعلنا الله وإياكم من البارين بوالديهما ورزقنا بر أبنائنا، اللهم آمين.