من هو الشخص الذي لا تستحب له تحية المسجد، تعتبر تحية المسجد هي من السنن التي تم تأكيدها واتفق عليها من قبل اهل العلم عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام ولهذا حريا بنا أن نتبع هذه السنة ونسير عليها وكما جاءت من قبله عليه السلام، ولكن من هو الشخص الذي لا تستحب له تحية المسجد، اقد تم إصدار الفتوى الرسمية وتم التاكيد على الشخص الذي لا تستحب له تحية المسجد من قبل دار الفتوى الإسلامي حيث تبين بأنه لا نجوز تحية المسجد لهذا الشخص ولا تستحب له في الإسلام.

الشخص الذي لا تستحب له تحية المسجد

من خلال ما يلي يمكن الأن التعرف على الشخص الذي لا تستحب له تحية المسجد، والذي يعتبر هو من ما تم الإتفاق عليه بين أهل العلم هو من لا يستحب له تحية المسجد:

  • تسقط تحية المسجد صلاة فرض أو صلاة النفل، وذلك كونه مقصود وكما يعتبر هو شغل البقعة بالصلاة.
  • الخطيب في حال أن كان، فمن حقه أن يرقى المنبر وذلك في السنة وكما جاء عن النبي في يوم الجمعة مباشرة.
  • تحية المسجد تسقط في بالطواف للقادم من خارج مدينة مكة المكرمة، وذلك ما يتم عد إدراجها في كلا ركعتي الطواف، ولكن غير القادم من خارجها فمن المتوجب علبيه أن يؤدي تحية المسجد.
  • تحية المسجد أن تسقط في حل دخول المصلي المسجد، وحينها قد وجبت الصلاة وكما أنها قد أقيمت وتم الشروع في الصلاة من قبل المام، حيث يعرف بأن الصلاة وبعد وجوبها هي أهم من تحية المسجد والتي تعتبر من السنن التي وردت عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام.
  • قال أهل العلم بأنه تسقط تحية المسجد في تكرار الدخول إلى المسجد ويكتفى بتحية واحدة في دخوله الاول فقط.

لا يجوز الشخص الذي لا تستحب له تحية المسجد أن يتجاوز هذه الفتوى والتي جاءت من قبل أهل العلم بعد إجتهاد كبير منهم لتوضيح ما يجوزه الإسلام ووفقا لسنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام ووفقا لما شرعه الدين ككل.