من هو صلاح الدين الأيوبي ؟ ولدصلاح الدين الايوبي في مدينة تكريت في العراق و ذلك عام 532 هـ / 1138م ،  والده هو نجم الدين الأيوب كان والياً على تكريت ، وولد صلاح الدين في ليلة مغادرة والده قلعة تكريت ، و نسب صلاح الدين الأيوبي يرجع إلى أيوب بن شاذي بن مروان و هو من  أرمينيا من أهل مدينة دوين ، وقال بعض المؤرخين أن نسب عائلة صلاح الدين الأيوبي كردي ،حيث ذكر ابن الأثير في تاريخه أن أيوب بن شاذي بن مروان يرجع أصله إلى الأكراد .

من هو صلاح الدين الأيوبي ؟

من هو صلاح الدين الأيوبي ؟ صلاح الدين الأيوبي هو قائد مسلم ، خلوق ، شجاع  ، عاش في القرن الثاني عشر ، وتربى على أسس و مبادئ إسلامية راسخة ، جعلت منه شخصية رائعة مهتمة بقضايا الإسلام و المسلمين ، و حقّق إنجازات عظيمةسلام و المسلمين ،  وحد صلاح الدين الأيوبي مصر و سوريا ، و قال صلاح الدين كيف أضحك والقدس في أيدي الصليبين  فاستعاد القدس من الصليبيين ، و دخل اسمه في سجلّات التاريخ الإسلامي و الغربي.

كيف كانت نشأة صلاح الدين الايوبي ؟

كيف كانت نشأة صلاح الدين الايوبي ؟ صلاح بن نجم الدين أيوب ولد في عائلة ارمينية أو كرديّة ( اختلف علماء التنسيب في نسبه ) في عام 1137 ميلادي في مدينة تكريت في العراق ، و كانت تعرف باسم ( بلاد ما بين النهرين ) ، و في يوم ولادته خرج والده من قلعة تكريت حيث كان والياً عليها ، و رحلت عائلته إلى حلب في سوريا ، حيث ترعرع صلاح الدين الايوبي في بعلبك و دمشق ، حيث تلقى صلاح الدين الايوبي تربية إسلامية عظيمة و تدريبات عسكريّة و دينيّة .

كيف كانت بداية حياة صلاح الايوبي الدين العسكريّة ؟

كيف كانت بداية حياة صلاح الدين الايوبي العسكريّة ؟ لقد بدأت حياة صلاح الدين الايوبي العسكرية المهنيّة بانضمامه إلى فريق عمه ( أسد الدين شيركوه ) ، و كان عمه قائد عسكريّ يعمل تحت إمرة  ( أمير الدين زنكي ) ، حيث كان في ذلك الوقت صراع ثلاثيّ معقّد قائم بين وزير الخلافة الفاطميّة في مصر (شاور) ، و ملك القدس الأول ، و ( شيركوه ) ، عُيّن صلاح الدين الايوبي قائداً للقوات السوريّة في مصر ، في عام 1169 م ،و حينها كان صلاح الدين يبلغ من العمر 31 عاماً.

محاربة صلاح الدين الايوبي الصليبيين

محاربة صلاح الدين الايوبي الصليبيين ، انطلق صلاح الدين إلى دمشق ، بعد وفاة ( نور الدين زنكي ) ، حيث رحّبت به المدينة ، وتزوّج من أرملة نور الدين مما زاد من شرعيته في دمشق ، و في عامي 1176 و1186 م  فرض صلاح الدين الايوبي نفوذه على حلب و الموصل على التوالي ، و في الوقت الذي كان صلاح الدين يعزّز شرعيته و سلطته في سوريا ، أعلن هدنةً مع الصليبيين في العام 1178 م ، وكان يهدف إلى أن يتعافى جيشه من الهزيمة ، ثم عاد و جدّد هجماته على الصليبيين في العام 1179م ، حيث هزم الصليبيّين في معركة مخاضة يعقوب ، ونتج عن هذه الهزيمة للصليبيين ، عددٍ من ردود الأفعال من الصليبيّين ، حيث قاموا  بمضايقات على التجارة الإسلاميّة ، والتهديد بمهاجمة المدينة المنوّرة و مكّة المكرمة ، و ضيقوا على طرق الحج على البحر الأحمر ، و قاموا بنهب قافلة حجّاج المسلمين في عام 1185.

قضاء صلاح الدين الايوبي على الصليبيين

قضاء صلاح الدين الايوبي على الصليبيين ، استطاع صلاح الدين الايوبي القضاء على الجيش الصليبيّ إلى حدٍ كبير في معركة  بينه و بين ملك القدس آنذاك ، وريموند الثالث من طرابلس ،  و ذلك في الرابع من تموز عام 1187 م ، وسُميَّت هذه الواقعة بمعركة حطّين ، و قد كانت معركة حطين نقطة تحوّل كبيرة في تاريخ الحروب الصليبيّة ، و قد كانت بداية الطريق لاستعادة المسلمين للقدس ، وطرابلس ، وأنطاكيا ، و استرجاع  ما سلبته الحروب الصليبية في الأرض المقدّسة .

فتح القدس

فتح القدس ، و تمكَّن الجيش الإسلاميّ بقيادة صلاح الدين الايوبي بعد معركة حطين من فَتح  بيت المَقدس ( القدس ) في العام  الخامس عشر للهجرة ، الموافق للعام 636 م  حيث سلم بطريرك القدس آنذاك (صفرونيوس) مدينة القدس ، و مفاتيحها إلى خليفة المسلمين عُمر بن الخطّاب ( رضي الله عنه ) ، كما أُبرِمت مُعاهدة سلام مع أهل المدينة ، وبنى المسلمون في بيت المقدس ، قُبّة الصخرة المُشرَّفة في العام 691م ، و الموافق للعام 72 هجريّة ، وذلك في نفس المكان الذي عرج منه أشرف الخَلْق سيّدنا محمد ( صلّ الله عليه وسلّم ) إلى السماوات العُلى برفقة جبريل ( عليه السلام) .

تحدثنا في مقالنا هذا من هو صلاح الدين الايوبي ؟ و هو  الشخصية التاريخية الاسلامية المعروفة لدى المسامين والصليبيين ، و الذي خاض حروباً كثيرة ً ضد الصليبيين ، أهمها كانت معركة حطين ،و ذكرنا لكم معلومات عن صلاح الدين الأيوبي و حياته ونشاته وبدايته العسكرية .