أثارت الناشطة الكويتية سلوى المطيري جدلاً كبيراً لمعتقداتها الغريبة عن عالم الجن، والأفكار التي تروج لها في هذا الموضوع، وبالتالي أكسبها شهرة واسعة في الكويت والوطن العربي، من خلال ما تنشره من الفيديوهات على منصة يوتيوب، والتي تبث فيه أفكارها المثيرة للجدل، مما جعلها حديث الصحافة ووسائل الإعلام. وهنا سنتطرق إلى قصة سلوى المطيري وأفكارها الغريبة التي تقوم بطرحها عن عالم الجن.

من هي سلوى المطيري؟

تعرف بسلوى محمل ضيف الله منيع المطيري، حيث ولدت في عام 1972، كما أنها حاصلة على شهادة دبلوم السكرتارية، وتعمل في مركز الطب البديل بقسم الاستشارات الاجتماعية، وقد كانت سلوى المطيري متزوجة من رجل سعودي، إلا أنها انفصلت عن زوجها بعد إنجابها طفلة منه.

وقد خاضت الانتخابات عدة مرات، للحصول على المقعد البرلماني في مجلس الأمة، حيث اعتمدت على سمعتها العالمية من خلال أطروحاتها الغريبة والتي كانت تسميها باختراعاتها الخاصة، لكنها لم تستطع الوصول إلى المجلس لعدم كفاية الأصوات التي حصلت عليها. وكانت سلوى المطيري تحمل على عاتقها قضايا المرأة الكويتية وخاصة المطلقة والعانس والأرملة، كما أنها لقبت بعدة ألقاب منها (أحمر الورد).

قصة سلوى مع الجن

قامت الكويتية سلوى المطيري بنشر مقاطع فيديو على اليوتيوب، تدعي فيها رؤيتها للجن والملائكة وملك الموت عزرائيل، زاعمةً أنها تحدثت معهم، كما ادعت أن الصحابي خالد بن الوليد يكون جدها، وبالتالي استهجن المجتمع الكويتي والعربي هذه الادعاءات وطالبوا بفتوى شرعية لإيقاف تجاوزاتها، مما جعلها تقوم بتأكيد رؤيتها للجن وعلاقتها الوطيدة معهم في مستشفى عرقة بالرياض، كذلك صرحت سلوى المطيري بكونها وراء الحملة التي أطلقها بعض الشباب بعنوان “اليوم العالمي للجن”، لتتوقف الحملة بأمر من الجهات الأمنية بالرياض.

تأثير سلوى في العالم

أثرت شخصية سلوى المطيري في العديد من الأفراد، حيث قلدها الكثير من الناس، والذي وصل حد السخرية منها ومن أفكارها العجيبة، كما تم وضعها في قالب مضحك بسبب ما تصرح به من أفكار غير صحيحة وغير منظمة. بالإضافة إلى أنه تم تقليد شخصيتها مرتان في شهر رمضان عام 2013م، المرة الأولى كانت في مشهد في الحلقة التاسعة من مسلسل الرسوم المتحركة “خوصة بوصة 2″، فكان المشهد عبارة عن شخصية مصرية تعمل في البيت ثم فقدت وعيها لتسفيق بعدها صارخةً  بالعبارة التي اشتهرت بها: “وين الماي”؟ أما عن المرة الثانية فكانت في الحلقة الثامنة والعشرين من برنامج “واي فاي 2″، إذ قلدتها الممثلة ريماس منصور خلال شخصيتها التي تمثل بها “بلوى المصيري”.

قيادة سلوى للسيارة في السعودية

قامت سلوى المطيري في عام 2013م بنشر مقطع فيديو لها يظهرها متنكرةً بزيٍّ رجالي وملتفة بالشماع الأحمر حينما كانت تقود سيارتها في المملكة العربية السعودية، حيث كان يمنع قيادة المرأة للسيارات آنذاك.

وقد تجاوزت سلوى المطيري كل الخطوط الحمراء بأفكارها الغريبة والعجيبة التي تعدت فيها على الدين الإسلامي، وبثت فيها العديد من الأفكار التي كانت تسميها بـ “أفكار خاصة”.