خلق الله سبحانه وتعالى الكونَ؛ فأحسن خلقه وأبدع تصويره، حيث خلق فيه المخلوقات بكافة أشكالها وأنواعها، فكان منها الكائنات الحية كالبشر والشجر وغير الحية مثل المعادن والصخر، وتتميّز الكائنات الحيّة بتفاعلها مع البيئة المحيطة بها بخلاف الجمادات التي تفتقر إلى هذه الميّزة، ويبحث الكثير من الطلبة عن أصغر وحدة في المخلوق الحي، وهنا سنتطرق للحديث عن هذه الوحدة.

أصغر وحدة في المخلوق الحي ؟

تعد الخلية هي أصغر وحدة في تركيب المخلوق الحي، حيث أن بعض الخلايا تكتسب وظائف متخصصة لتكون نظام وبناء الكائن الحي، وهي التي تحمل الصفات الوراثية. وتعرف الخلية بأنها الوحدة التركيبية الأساسية والوظيفية في المخلوقات الحية، إذ أساس الكائن الحي عبارة عن خلايا متراصة لتكون نسيج جسمه وأغضائه الحية، كما أنه يوجد كائنات حية تتكون من خلية واحدة فقط مثل الفيروسات والبكتيريا ولا ترى بالعين المجردة.

ويتراوح حجم الخلية من واحد إلى مائة مايكرومتر ويقدر العلماء بأن جسم الإنسان يتكون من خمسة وسبعين إلى مائة ترليون خلية.

وللخلايا نوعان خلايا نباتية وخلايا حيوانية، وتحتوي الخلية على أجسام أصغر منها تسمى بالعضيات، كأجسام جولجي، والنواة التي تتواجد داخلها الشيفرة الوراثية المعروفة بالحمض النووي، ويحيط الخلية الغشاء الخلوي، إلا أنه يختلف عند النبات حيث يسمى بالغشاء البلازمي وهو غير مرن كالغشاء الخلوي. ويمكن أن تجدد الخلية نفسها فتعيد بناءها إذا توفرت لها البيئة المناسبة والسوائل المغذية لها.