يعتبر دعاء دخول السوق من الأدعية المستحب قراءتها عند دخول الإنسان للأسواق سواء كان يريد البيع أو الشراء، وقد تطرق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-إلى هذا الدعاء، حيث ورد في سنن الترمذي أن الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم-كان يقول عند دخوله للسوق: ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير”. فلا يوجد إنسان في العالم لا يقوم بالذهاب إلى الأسواق لشراء مستلزماته وحاجياته، لذلك أوردنا في هذا المقال دعاء دخول السوق وحكمه وثواب ذكر هذا الدعاء.

دعاء السوق

عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من دخل السوق فقال (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير)، كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة”.  رواه الترمذي

حكم دعاء السوق

اختلف الفقهاء والعلماء في حكم حديث السوق وتواجد دعاء من الأصل لدخوله، فالكثير من العلماء حكموا عليه بالضعف، فكانوا يرون أن الرسول –صلى الله علية وسلم-يقوله عند دخوله السوق إلا أنه لم يرد عن النبي أنه حث على هذا الدعاء.

فضل الدعاء عند دخول السوق

يفضل عند دخول السوق ذكر الإنسان للأدعية التي تحصنه من الفتن وتحميه من شرور نفسه وشرور الآخرين. حيث أن أي دعاء يدعو به المسلم ربه عند دخوله السوق له ثوابٌ وفضلٌ عظيم وستحل عليه البركة أينما ذهب.

آداب دعاء دخول السوق والشراء

تتواجد الأسواق في كل مكان في العالم، حيث يتواجد في المدن والقرى والمحافظات، فلا غنى للإنسان عنه، إلا أنه يتوجب على المسلم الالتزام بآداب السوق حتى يحصن نفسه من الفتن ومن كل منكر يتواجد في السوق، وينال الرضا والأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى، ومن الآداب التي يتوجب على المسلم الالتزام بها عند توجهه للأسواق ما يلي.

  • ذكر دعاء السوق عند دخوله.
  • عدم ذهاب المسلم للسوق إلا عند الحاجة، لما في كثرة الذهاب على الأسواق حرصٍ على الدنيا، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أحب البلاد إلى الله تعالى مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها”.
  • إفشاء السلام، حيث أن إفشاء السلام من السنن الثابتة عن الرسول محمد –صلى الله عليه وسلم-، فعن عبد الله بن عمرو-رضي الله عنها-، أن رجلاً سأل النبي –صلى الله عليه وسلم-“أي الإسلام خير؟ قال: تطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف”.
  • المحافظة على الصلاة وعدم الانشغال عنها في الأسواق.
  • الالتزام بالآداب الشرعية في التخاطب واللباس، بالإضافة إلى غض البصر.
  • السماحة في البيع والشراء، فعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى”
  • عدم قراءة القرآن الكريم في السوق، لأن في قراءته عدم تعظيم لما في السوق ارتفاع الأصوات والانشغال بالبيع والشراء وعدم الاستماع للقرآن.

أدعية أخرى يستحب ذكرها عند الدخول للأسواق

  • اللّهُـمَّ افْتَـحْ لي أَبْوابَ رَحْمَتـِك.
  • اللَّهُمَّ اجْعَلْ لِي وَلِلمُسْلِمِينَ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً وَمِنْ كُلِّ بَلاَءٍ عَافِيَةً.
  • اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ سِرَّنَا وَعَلاَنِيَتَنَا فَاقْبَلْ مَعْذِرَتَنَا، وَتَعْلَمُ حَاجَاتِنَا فَأَعْطِنَا سُؤْلَنَا.
  • اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ نُفُوساً مُطْمَئِنَّةً تُؤْمِنُ بِلِقَائِكَ، وَتَقْنَعُ بِعَطَائِكَ، وَتَرْضَى بِقَضَائِكَ.
  • أَعوذُ باللهِ العَظيـم وَبِوَجْهِـهِ الكَرِيـم وَسُلْطـانِه القَديـم مِنَ الشّيْـطانِ الرَّجـيم، بِسْـمِ الله، وَالصَّلاةُ والسلام عَلى رَسولِ الله.
  • اللهم يا سبب من لا سبب له يا سبب كل ذي سبب يا مسبب الأسباب من غير سبب صلي على محمد وعلى آله وصحبه وأغنني بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك يا حي يا قيوم صلي على محمد وآل محمد.
  • اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنَ الطَّعْنِ وَالطَّاعُونِ وَالوَبَاءِ، وَعَظِيمِ البَلاَءِ فِي النَّفْسِ وَالأَهْلِ وَالمَالِ وَالوَلَدِ.
  • اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان.
  • أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر.
  • اللَّهُمَّ اكْتُبْنَا مَعَ مَنْ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنْكَ الحُسْنَى، الّذِينَ هُمْ عَنِ النَّارِ مُبْعَدُونَ، لاَ يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُم فِيمَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ.
  • اللَّهُمَّ لاَ تُؤَاخِذْنَا بِسُوءِ فِعْلِنَا، وَلاَ تُهْلِكْنَا بِخَطَايَانَا يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

وفي نهاية نهاية هذا المقال الذي أوردنا لكم فيه دعاء السوق، وبينا لكم حكمه وفضله، نسأل الله لكم العفو والعافية ونذكركم وأنفسنا بتقوى الله والعمل الصالح لوجه الله تعالى، “فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا” [ الكهف: 110].