في بداية كل عام دراسي جديد ينتظر جميع عناصر المدرسة كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي وذلك لأنها الكلمة الفاصلة في مطلع هذا العام 1442 أو 2020/2021 م ويجب أن تتضمن هذه الكلمة بعض المحددات الهامة التي لا يحن إغفالها، في المقابل فإن هناك كلمات من الطالبات أو الطلاب إلى أقرانهم وإلى المعلمين توجه، وكذلك من المعلمين إلى أقرانهم وإلى الطلاب والمدراء، ومن المديرة أو المدير إلى المعلمين والطلاب، ومن أهم هذه الكلمات المنتظرة كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي والتي نضعها بين أيديكم:

كلمة مديرة المدرسة في بداية العام الجديد

هي كلمة توجيهية تلقيها المعلمة أمام الطلاب و المعلمين وتبث من خلالها المحددات التي ستسير عليها المدرسة في المرحلة المقبلة أي في هذا العام، وهذه الكلمة غالباً  ما تكون قصيرة وليست طويلة، لكنها جامعة مليئة بالضوابط الهامة التي تضبط المدرسة، وتحقق الفائدة، وذلك لئلا يزعم أحد الطلاب أو إحدى الطالبات أنها تجهل وكذلك الطاقم التعليمي.

فوائد كلمة قائدة المدرسة في بداية العام

إن كلمة قائدة المدرسة تجمع عددا ًمن الفوائد من أهمها ما نحاول أن نستنبطه ونبينه في هذه المقالة وهي:

  • اعلام جميع المتواجدين في المدرسة باللوائح والقوانين التي ستسلكها الإدارة في السنة الدراسية.
  • الشكر والثناء على المدرسات أو المعلمات والطالبات بما يرفع من همتهم.
  • النصيحة العامة لما فيه الصلاح للجميع من التلميذات أو المعلمات.
  • التأكيد على وجود متابعة مستمرة من الإدارة.

كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي

الحمد لله الذي علم بالقلم والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لقد ابتلينا بأمانة عظيمة وهي إدارة هذه المدرسة في هذا العام الجديد، وكانت الفترة الماضية فترة تجهيزية للدراسة هذا العام الجديد، وأمام ذلك نتقدم بالتهنئة للمعلمات وللطلاب أيضاً ببداية هذا العام، ونبين التالي:

  • الأولى: إلى المعلمات في المدرسة نشكر لكم جهدكم وحرصكم على تطوير المسيرة التعليمية، ضاعفوا الجهد ونحن لكم في كل توجيه واستشاره، احرصوا على ما تحت أيديكم من الطالبات.
  • الثانية: إلى الطالبات ضاعفوا جهدكم من أجل مستقبلكم المشرق، واسمعوا وأطيعوا للمعلمات وللإدارة والوالدين فإنهم يحبونكم ويحرصون على مصلحتكم.
  • الثالثة: إلى جميع هذه الفئات وكل عاملة في قطاعها جددوا نيتكم مع الله فإن الله يبصر القلوب ويعطي عليها.
  • رابعاً: إن كل عمل من الطالبات أو المعلمات يؤدي لتقدم المدرسة والخير العام يقابله التقدير، وكل ما يؤدي للتأخير والتخريب يقابله العقاب، وهذا من العدل الذي نبينه، وعلنيا أن نكون أسرة واحدة، وجزاكم الله خير الجزاء.

 

كانت هذه كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي وهي من الكلمات المختصرة والرائعة التي تبين لكل فئة ما لها وما عليها، وهذا مما يجب أن تحتفظ به هذه الكلمة في داية هذا العام الدراسي 1442.