ما الفرق بين التشهد الأول والتشهد الأخير، التشهد هو أحد أهم أركان الصلاة وفي حال الخطأ في هذا الفعل في الصلاة ستكون الصلاة حينها خاطئة، فقد سن لنا النبي محمد عليه الصلاة والسلام التشهد لأن يكون هو أحد أركان الصلاة ويجب علينا الإتباع لها لأن ننال الفضل الكبير من الصلاة التي تعتبر هي أحد أهم فرائض الدين الإسلامي الحنيف، فكان لنا السنة الحية من النبي عليه السلام وقد قام بتعليمها للصحابة لأن تكون صلاتهم صحيحة ويتوارثها الجيل بعد الجيل، من الجدير بالذكر بأننا سنتعرف اليوم على ما الفرق بين التشهد الأول والتشهد الأخير والذي يعتبر من أهم المعلومات التي جيب على كل مسلم التعرف عليسها.

ما هو التشهد الأول والتشهد الأخير

التشهد الأول هو التشهد الذي يقال بعدما يتم الإنتهاء من الركعة الثانية في الصلاة، وهذا يقال في كل الصلوات ولا يقتصر على صلاة الفرد، ففي حال القيام بإيتاء صلاة السنة يردد كما يتم في صلاة الفرض ومن الجدير ذكره أيضاً بان التشهد الأول يقال في الصلاة على الميت وصلاة الإستسقاء وباقي الصلوات التي تعتبر هي من صلوات النوافل.

التشهد الأخير هو التشهد الذي يقال في الركعة الثالثة في صلاة المغرب وفي الركعة الرابعة في صلاة العشاء على سبيل المثال أو في الصلوات التي تكون عدد ركعاتها أربعة ركعات.

الفرق بين التشهد الأول والاخير ابن باز

قال الشيخ بن باز رحمه الله بأن الفرق بين التشهد الأول والاخير ابن باز هو أن التشهد الأول يعد سنة أما التشهد الأخير هو ما يقال كفرض ويجب على المصلي أن يقدمه ويؤتيه كما رد عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

هل التشهد الأخير ركن أم واجب

فيث حقيقة الأمر إختلف أهل العلم والفقه الإسلامي على وجوب التشهد الأخير، فمنهم من قال بأنه مستحب ومنهم من قال بأنه وجب، ولكن الأجدر هو القيام به وإيتاءه كما ورد عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام والذي ترك لنا أسوة حسنة وقدم لنا الصلاة كما أراد بها الله عز وجل.

كيفية التشهد في الصلاة

يعتبر القيام بالصلاة وتقديمها بالشكل الصحيح من الأمور الواجب على كل مسلم إتباعها، ولهذا قد سن لنا النبي عليه السلام طريقة الصلاة وشرح لنا ما الفرق بين التشهد الأول والتشهد الأخير بالتفصيل، وكما بيّن لنا كيفية التشهد في الصلاة بالشكل الصحيح والذي جاء كالتالي:

“التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله”.

ومما يلي في التشهد في الصلاة الإبراهيمية وبنصها كالتالي: “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم. وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد”.

التشهد الصحيح في الصلاة كامل

هنالك عدة شروط يجب على المصلي أن يراعيها بأثناء الصلاة، والتي تعتبر هي من الفروض التي قد أمر بها الإسلام في التشهد الذي يعد من واجبات الصلاة، ويذكر بأن الفرق بين التشهد الأول والتشهد الأخير يظهر بالشكل الصحيح من خلال تطبيق الشرط والتي قد جاءت كالتالي:

  • قراءة التشهد باللغة العربية وذلك عند القدرة عليها.
  • يجب عليه النطق للحروف وكذلك الكلمات بالشكل السليم.
  • يجب سماع المصلي لنفسه.
  • عليه الموالاة، وهذا كون تخلله لغيره لن يعتد به.
  • يجب عليه قراءته قاعدًا فقط للعذر.

طريقة الصلاة الصحيحة في الإسلام

يظهر في هذا الفيديو الصلاة الصحية والتي وردت عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام بالكل والكيفية التي تعد هي الشاملة كل الفروض، ولهذا يمكن الإتباع لها والإستفادة منها بشكل كبير.

بعدما تم التعرف على الفرق بين التشهد الأول والتشهد الأخير والذي تم ذكره في هذا المقال يمكن الآن القيام بالصلاة وبالشكل الصحيح، والتمييز بين التشهد الأول والتشهد الأخير الذي يعد هو أحد أهم أركان الصلاة، حيث قال أهل العلم والفقه الإسلامي بأن التشهد هو حد أهم العمول التي تصح من خلالها الصلاة، ولذلك يجب على كل مسلم إيتاءها والسير عليها.