اول من عرف فانوس رمضان - فهرس


اول من عرف فانوس رمضان

محتويات


    أصبح فانوس رمضان من الرموز التعبيرية التي تدل على دخول الشعر، بل تسارع الكثير من المصانع للعمل في هذا المجال لأن الشراء لهذا المصنوع من الحاجات التي يكثر الطلب عليها، إذ إن قيمته صارت ترتبط  مع الأجيال الصغار والكبار، بل إن الفانوس يوضع كرمز ماثل في الأماكن العامة، وكذلك توضع أمام الأماكن الهامة، وفي البيوت وفي المحال، حتى التصميمات الصورية لا تكاد تخلو من صورة الفانوس، فمن أين نبع هذا الرمز الجميل؟ ومن اول من عرف فانوس رمضان، في موضوعنا هذا نحاول الاحاطة بهذا السؤال المميز، ووضع الكلمات والعبارات المحددة للإجابة على ذلك.

    قصة الفانوس

    ارتبط الفانوس عند المسلمين بطقس رمضان المميز، وقد كان المسلمون يصطحبونه للإنارة لهم في طريق ذهابهم للمساجد وللأماكن المظلمة التي يريدون الوصول إليها، وقد ارتبطت الكثير من القصص فيما يتعلق بالفانوس ومن بين هذه القصص أن أحد حكام مصر كان يخرج ليرى الهلال فيرى الأطفال الصغار وكل واحد منهم يحمل فانوسا، وقيل أنه أصدر أمرا بأن يضيء مصر بالفوانيس طوال شهر رمضان المبارك وأخبر أصحاب المساجد أن يضيئوا بجوار المساجد الفوانيس  من أجل هذا الغرض.

    أول من عرف فانوس رمضان

    المصريون هم أول من عرف فانوس رمضان وجعلوه طقسا دالا على شهر الصيام، بل إنهم كانوا يحترمون صناعته وأنواعه المختلفة، ويصحبونه عند استقبال موكب معين، لأن منه الإنارة وكذلك الشكل المميز الذي يسحر الإنسان ويحبب النفس فيه، وقد أصبحت الفوانيس تتطور تدريجيا حتى بلغت في زماننا تطورا نوعيا من خلال اختلاف المادة المصنعة لها، ونوع الإضاءة داخل الفانوس والألوان المميزة فيه، وهي ما تزيد من جماله والقدرة الشرائية والإقبال الشديد لأصحاب البيوت على وضع هذه الفوانيس في المنازل بأحجامها المختلفة.


    اول من عرف فانوس رمضان


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً