بالرغم من كل ما يجري حول العالم الان الا ان نشاط المافيا الإيطالية لم يتوقف، وبحسب ما قالته الجهات الامنية الدولية فان نشاط المافيا وخاصة المافيا الايطالية قد نشط بشكل كبير في هذه الآونة وفي ظل الركود الاقتصادي التي تمر بها القوى العظمى الايطالية، حيث شهد ايطاليا الكثير من عمليات الاغتيال في الايام الماضية محدثة حالة كبيرة من الجدل في صفوف المواطنين الذين يعانون الويلات بسبب فيروس كورونا المنتشر في صفوف مئات الآلاف بينهم.

وعلى اثر ذلك بدات السلطات الايطالية وايضا العالم بالبحث عن المزيد من المعلومات عن المافيا الايطالية بغية القبض عليه والقضاء على العمليات الشنيعة التي تشن من قبلهم.

المافيا الايطالية ويكيبيديا

تعد المافيا الإيطالية هي أول العصابات الإجرامية للمنظمة في التاريخ الحديث، ومن اهم مهامها انها تمارس الحماية باستخدام الترهيب العنيف وذلك للتلاعب بالنشاط الاقتصادي، وخاصة الاتجار الغير مشروع، وكذلك تعمل المافيا على الاتجار بالمخدرات والعمل بالربا بالفوائد المرتفعة والعمل بالتزوير، وتمتلك المافيا أيضا ميثاق الشرف حيث ومهدت لصدور الكثير من المافيات الروسية وكذلك اليابانية والمكسيكية واليونانية، ويذكر بانه في الأيام الماضية.

قد شنت السلطات الألمانية والإيطالية والهولندية والبلجيكية حملة واسعة من المداهمات ضد أعضاء منظمة ندرانجيتا والتي تعتبر هي أقوى مافيا إيطالية، و في الوقت الراهن تعتبر هي من  تسيطر على التهريب للمخدرات إلى أوروبا، ولها النشاط الواسع في ألمانيا، وتعتقد السلطان بانه يعتقد أنها تقف هذه المافيا وراء كل عمليات الاغتيال التي تشهدها مدينة ديوزبورج الألمانية ومنذ عام 2007م

تاريخ بداية المافيا الايطالية

بدأت المافيا في منتصف القرن التاسع عشر و جزيرة صقلية تحديدا، وأصبحت و بالربع الأخير من القرن التاسع عشر هي القوة الاقتصادية والقوة السياسية والقوة الاجتماعية المسيطرة في كل غربي صقلية، وقد بدا الأمر في أعمال حماية وابتزاز المواطنين وكذلك بمنطقة بالرمو و بمزارع الليمون والبرتقال، حيث ضمت بين طياتها الكثير من أفراد الارستقراطية بالدولة الحاكمة، وقد انقسم المجتمع في البداية بالدولة الإيطالية الناشئة إلى السياسيين وبأصحاب الأراضي وقد دخلت المافيا بين الفريقين كما كانت هي المحرك الرئيسي والخفي للعديد من أفراد رجال الأعمال والحكومة.

وقد اتبع أفرادها الشرة الخاصة والتي تمنع إفادة الشرطة بالجرائم التي تقع، وخلال الفترة الفاشية، لقد هرب الكثير من رجال المافيا للولايات المتحدة وذلك خشية الاضطهاد والسجن، ومن بينهم جوزيف بونانو والشهير ب جو باناناز والذي جاء حينها ليسطر على المافيا بالولايات المتحدة.