قررت جميع الدول الاسلامية وبلا استثناء ايقاف الصلاة في المساجد، وذلك تجنبا لإيصال العدوى بفيروس كورونا في صفوف المصلين، واكتفت دور الافتاء بالترديد ومن خلال الاذان للصلاة في الرحال والتي تعد من الصلوات التي قد حثنا عليها النبي محمد عليه الصلاة والسلام في حال ان وقع بلاء او وباء على البلاد، فقد ابحت اليوم المساجد يتيمة ولا يدخلها الى المؤذن الذي يردد بعلى صوته وعبر مكبرات الصوت صلوا في رحالكم.

وقامت دار الافتاء بالرد على كل المتسائلين بماذا نقول اذا قال المؤذن صلوا في بيوتكم، والذي تردد بشكل كبير من قبل المصلين الملتزمين بالصلاة في الرحاب.

ماذا يقول المؤذن في صلاة الرحال

يكون هنا الأذان كالتالي: اللهُ أكبر اللهُ أكبر – اللهُ أكبر اللهُ أكبر- أشهد أن لا إلهَ إلا الله – أشهد أن لا إله إلا الله – أشهد أن محمدًا رسولُ الله – أشهد أن محمدًا رسول الله – ألا صلوا في بيوتكم ألا صلوا في رحالكم –  الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، وتكون هذه مطالبة جميع العاملين في الأوقاف التنفيذ الفوري للقرار لكي يتم التجنب لانتشار الوباء بين الناس.

اذا قال المؤذن صلوا في بيوتكم ماذا نقول

لقد جاءت السنة بالتخيير للمؤذن، فيمكن له أن يقول هذا القول وبعد التمام للأذان، وإما أن يردد بدلا من قوله : “حي على الصلاة”، قد روى البخاري (666)، ورواه مسلم (697) عَنْ النَافِع، قَالَ: “أَذَّنَ بْنُ عُمَرَ فِي لَيْلَةٍ بالَارِدَةٍ بِضَجْنَانَ، ثُمَّ قَالَ: صَلُّو فِي رِحَالِكُمْ، فاخبرنا حينها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ عليه السلام كَانَ يَأْمُرُ المؤذن  يؤذن، ثُمَّ يَقُولُ عَلَى إِثْرِهِ: “أَلاَ صَلُّوا بالرِّحَالِ” فِي لَّيْلَةِ بَارِدَةِ، أَوِ مَطِيرَةِ، او فِي سَّفَرِ”.

و بقوله:  ثُمَّ يَقُولُ عَلَى إِثْرِ ذلك: “أَلاَ صَلُّوا بالرِّحَالِ “، دليل على أنها قد تقال بعد الأذان، قال الحافظ بن حجر رحمه الله في الحديث : “صريح بأن القول المذكور كان بعد الفراغ للأذان”.

كل الاحاديث النبوية الشريفة تبرهن بان الصلاة في الرحال هي احد الفروض على المؤمنين، وذلك خشية على ارواحهم من الاوبئة التي قد تفشت في البلاد، فبعدما قام النبي بامر المسلمين بالحجر في البيوت باثناء انتشار الطاعون انذاك، اصبح اليوم حريا بالمسلمين الحجر في البيوت والتجنب للإصابة بهذا المرض الخطير.