بعدما انتشرت ظاهرة اختطاف الأطفال في المملكة العربية السعودة في الدمام تحديدا، عادت اليوم القضية لتنشط من جديد من خلال الاعلان والنشر من قبل الصحفي الشهير ابو طلال الحمراني والذي قال بانه هنالك ثمة علاقة بين فتاة مشهورة سناب الشرقية وخاطفة الدمام مريم، مؤكدا بذلك بانه هنالك ابعاد للقضية وما هنالك الكثير من الخبايا المتواجدة فيها، وعلى اثر ذلك يبحث الان المغردين بمن هي مشهورة سناب الشرقية وما علاقتها الفعلية بعمليات الخف التي قامت بها خاطفة الدمام مريم، وهل لها علاقة باختطاف الطفل اليمني نسيم حبتور والذي لا يزال قيد المجهولين الى حد الان.

مشهورة سناب الشرقية من تكون

تدور الى حد الان الشكوك بانه يتواجد من احدى هذه الناشطات متورطة في قضية خطف الاطفال في الدمام، وجاءت قائمة شهيرات سناب شات في الشرقية كالتالي” الناشطة السعودية سارة الودعاني، الناشطة السعودية هيونة هيا الغماس، الناشطة السعودية سعاد بنت جابر، الناشطة السعودية الجوهرة ام الحلوين، الناشطة السعودية مريم الانصاري.

الناشطة السعودية نجود الحريقي، الناشطة السعودية  بدور ابراهيم، الناشطة السعودية  مشاعل النفيعي “، وضمت القائمة اشهر الناشطات في المملكة العربية السعودية وفي الشرقية تحديدا، حيث ستباشر الجهات الامنية عمليات البحث والتحري عن حقيقة تورط احدهن في القضية الاهم في السعودية، فبالرغم من الظرف التي تعيشها السعودة فيهذه الآونة الان ان الجهات الامنية ستسهى للبحث عن المزيد من المعلومات عن هذه القضية.

من هو زوج مشهورة سناب الشرقية

بحسب ما قاله الصحفة والاعلامي ابو طلال الحمراني حول قضية خطف الاطفال في الدمام والابعاد والمعلومات الجديدة حول القضية، قام ايضا ابو طلال الحمراني والذي يعد من اشهر الاعلاميين في الخليج العربي ككل بالكشف عن اسم زوج مشهورة سناب الشرقية، والذي دعى احمد الحازمي، حيث يعتبر الشاب السعودي احمد الحازمي من الشباب الفاعلين بشكل كبير في الخدمة الاجتماعي ويمتلك عدة عقارات في الدمام، مؤكدا بان هذا الشاب قد يكون ايضا متورط بقضية خطافة الدمام  ومن الممكن ايضا بان يكون على علم ودراية بالمزيد من المعلومات بالقضية، وهذا كونه زوج مشهورة سناب الشرقية

قد تصل الجهات الامنية في قادم الايام او حتى الساعات الى المزيد من المعلومات بهذه القضية الشائكة، والتي شكلت التخوف الكبير للأهالي في المملكة العربية السعودية منذ الكشف عنها، اذ اصبح الاهالي في المملكة على قناعة بان ابناهم الان في غير مأمن من الخطف.