قصة ميثم محمد ال عبيد - فهرس


قصة ميثم محمد ال عبيد

محتويات


    اهتم في هذا اليوم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بقضية الشاب ميثم محمد ال عبيد، والذي يعد الان هو القضية الاولى للمغردين والذين تفاعلوا مع هاشتاق ” انقذوا ميثم “، حيث بلغ هذا الهاشتاق المليون متفاعل ومغرد في الساعات الاخيرة وذلك قد جاء على اثر قصة ميثم محمد ال عبيد  المثير والمحزنة بنفس الوقت.

    فبعد المناشدة التي كانت والدة الشاب بإطلاقها عبر مقطع الفيديو المصور والمنتشر الان مواقع التواصل الاجتماعي تبين حجم المأساة التي تعيشها عائلة الشاب ميثم محمد ال عبيد، ولاسيما وادلته التي ظهرت وهي تبكي وتطالب من اهل الخير الوقوف بجانبها ومساعدتها في انقاذ حياة نجلها ميثم محمد ال عبيد.

    تفاصيل قصة ميثم محمد ال عبيد

    من هم تفاصيل قصة ميثم محمد ال عبيد والتي تم ايضاحها من قبل والدة الشاب ميثم محمد ال عبيد، قد تبين بان هذا الشاب سيتعرض للقصاص في حال ان لم يتم جمع مبل وقدره 15 مليون ريال سعودية، ويتطلب الامر ان جمع هذا المبلغ وتقديمه لذوي القتيل والذي تم اغتياله من قبل الشاب ميثم قبل عقد من الزمن تقريبا، فقد قامت في اليومين الاخيرة المحكمة بإطلاق سراح الشاب السعودي بكفالة من قبل احد اقاربه.

    وذلك لكي يتسنى له الجمع للمبلغ ومن ثم تقديمه لذوي القتيل، وهذا ما دفه وادلته للسعي لجمع المبلغ من خلال طلب يد العون من الكل السعودي، خاصة ان ابنها يعد الان في ريعان شابه ولم يرى من الحياة شيئا بحد تعبيرها.

    من هو ميثم محمد ال عبيد

    من اهم المعلومات عن الشاب السعودي ميثم محمد ال عبيد انه شاب سعودي يبلغ من العمر الان ثمانية وعشرون عاما، وقد قام بعملية قتل لرجل سعودي قبل عشرة سنوات ومنذ ان كان عمرة ثمانية عشر عام وتم القاء القبض عليه بسبب هذه القضية، وقبل كل هذه المدة  في السجن.

    ومن الجدير ذكره بانه تم الحكم على  ميثم محمد ال عبيد بالقصاص وذلك بعد الاثبات لتعمده للقتل بالرغم من انكار والدته حيث قالت بان ابنها كان صغير حيتها ولا يعلم بان الشجار الذي دار بينه وبين الرجل سيتطور الى القتل.

    من المتوقع بان يجمع ميثم محمد ال عبيد الدية في الوقت الذي تم تحديده من قبل المحكمة، حيث قالت عدة مصادر مقربة منه بانه هنالك وعودات من قبل عدة شخصيات للتوسط له لدى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لان يقف بجانبه ويقدم هذا المبلغ عنه.


    قصة ميثم محمد ال عبيد


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً