توقعات مصر 2018 - فهرس

توقعات مصر 2018

     

محتويات

    بانتِظَار الجُمهوريّة العَربيّة المِصريّة الكَثِير مِن الأهمية والكثير من السلبية والإيجابية بحسب ما أوضحته توقعات مصر 2019، والتِي بَدأت تتصدر القوائم البحثية مُنذ مَطلع العام الجديد 2019، وعلى المِحور الأساسِي مِن هذا الخضم، ومِن هَذا التّعريف نَجِد أنّنا نشحَذ الهِمَم مع توقعات مصر للعام الجَدِيد الذي سوف يحطّ ضَيف ثقيل على دولة مصر التي تشبّعت من المشاكل السياسية والإقتصادية والإجتماعية كذلك، ومِمّا لا شك فيه أنّ مُشكلة الجنيه المصري والازمة السياسية للرئيس المصري الحالي هي العقبة الأساسية والعقبة الأكثر دهائاََ وبحثاََ وتعمقاََ منذُ القدم كاشفة لنا الكثير من جهوزية التعرف على كل توقعات 2019 لمصر التي وضعها الذين يطلقون على أنفسهم إسم متوقعين.

    حول توقعات مصر 2019

    التّوقعات لا جَانِب مُحدّد لها، فتارةََ نجِد أنّ الأمل مزروع وباقي فِي العَام الجديد، وتارة نَجِد أنّ البُؤس هو سيّد الموقف ليتناغم مع السلبية في الأمر، ولكِن هُناك الكثير من المتابعة لكل الجزيئات مع توقعات 2019 لمصر السلبية منها والإيجابية والتي نتمحور فيها بشغف.

    توقعات ميشال حايك لمصر 2019

    تِلك التّوقعات التي يهدف ميشال حايك لطَرحُها بخُصوص الدولة المصرية ذات أهمية فٌضلى، لا سيما على صعيد تلك المحطات السياسية كما يلي:

    لن تكون كل القواسم مشتركة بين مصير الرئيس حسني مبارك والرئيس محمد مرسي، فالاختلافات كبيرة ومرسي لن يكون في الظل وله إطلالات جديدة وسريعة.

    أرى وجهاً إعلامياً مصرياً معروفاً على الساحة المصرية مغطى بالدم.

    وسيلة إعلامية تتعرض لاعتداء إجرامي أيضاً على الساحة المصرية

    غضب السيسي لن يرحم

    السياحة المصرية تكسر الخوف والقلق

    البابا توراضوس والكنيسة القبطية هدف للإرهاب

    أكثر من اهتزاز بالأمن الأزهري

    توقعات جاد قاوقجى لمصر 2019

    أمّا هَذا المُتوقع والذِي يُعدّ مِن أتبَاع الديانة المسيحية، وحامل الجنسية اللبنانية فإنه يشير إلى أنّ تمحور الاحداث في مصر كما يلي:

    2019 ستكون سَنة مميزة فى تَاريخ مصر، سيقام فِيها العَديد مِن المشاريع الإقتصادية الجديدة التى ستُساهم فى إحداث نقلَة لمصر، وتحسن وضعها الاقتصادى.

    الرئيس السيسى سيواجه مشاكل عديدة ولكنه سينتصر عليها جميعََا.

    مصر ستوقع العديد من الاتفاقيات الدولية المهمة التى ستحدث بين مِصر والتى ستساهم فى تقدم مصر بشكل كبير.

    ارتفاع سعر الجنية أمام سعر الدولار.

    قيام البعض بمظاهرات ولكن أمن مصر سيظل مستقرا.

    الإرهاب هو المشكلة الرئيسية لمصر، ولكن ستنتصر القوات عليه.

    يشهد 2019 تغييرات سياسية كبيرة، وقد يتم تغيير الحكومة.

    البرلمان سيواجه العديد من المشاكل.

     تنبؤات أحمد شاهين لمصر 2019

    العالم الفَلكي والمتنبئ بالأحدَاث يَجِد أنّ مِصر ساحة وتُربة خصبة للكثير من الأحداث الغامضة في العام الجديد، نتعرّف سوياََ على ما طرحه الفلكي أحمد شاهين.

    جماعة الإخوان من بين قوى الشر التي حذر منها الكائن الفضائي، قائلا: “لم يحددها بالاسم ولكنه لمح للجماعة عندما حذر من قوى الشر التي من بينها الماسونية وغيرها”.

    تنبأ أنه سيشهد الشارع المصرى خلال الفترة المقبلة، طوفانًا من الجماهير ستنزل إلى الشارع بعد تنفيذ عمليات إرهابية ستطول منشآت أمنية وخدمية حساسة وتحديدًا “مديرية أمن دمياط، ديوان عام محافظة بورسعيد، مديرية أمن أسيوط، ومبنى المخابرات الحربية”، مشيرًا إلى أن بعض الشخصيات ستستغل تذمر طبقات الشعب من غلاء المعيشة ورفع الدعم عن بعض السلع الأساسية.

    أوضح شاهين، أن هناك بعض الوزراء سيقومون بالتواطؤمع التنظيم الدولى للإخوان وبعض الأنظمة المعادية كقطر وتركيا وغيرهما دون أن يدري أحد وعلى رأسهم “إبراهيم محلب رئيس الوزراء الحالي، الذي سيكون سببًا رئيسيًا لدمار مصر بل وخرابها العاجل هو وبعض أعضاء الطابور الخامس الإخوانى داخل مجلس وزراء”.

    كما تنبأ بأن هناك مظاهرات حاشدة ستنزل للشوارع إثر إعلان وفاة الناشط السياسي “أحمد دومة” الذي سيتم اتخاذه كأيقونة للانتفاضة الجديدة على غرار خالد سعيد.

    في ذلك الأمر قال شاهين أن السيسي سوف يترك الحكم لفترة في عام 2019 لتعرضه لوعكة صحية، وسوف يتعرض السيسي لمحاولة إغتيال في رمضان القادم، وحذر شاهين السيسي بقوله “أنت تسير على خطى السادات واحذر ممن حولك”، وأضاف شاهين أن هناك دماء بخصوص السيسي، وعدم تواجد في الحكم وذلك بالتحديد في رمضان القادم، وأن هناك خيانة سوف يكون مصدرها القصر فهرسي.

    كما أشار إلى أنه يترقب اغتيال شخصية كبيرة في مصر وظهور شخص عظيم من شخصيات نهاية الزمان، والذي أطلق عليه لقب “صحابي مصر المهدي الأول” المسمى بـ”عبد الله المسكين”، الذي سيكون بجانب السيسي تمهيدًا لتوليه الحكم رسميًا خلال عام 2015، زاعمًا أن العالم كله سيشهد مراسم تسليم وتسلم القيادة من السيسي إلى صحابي مصر المهدي الأول.

    كما تنبأ أنه سيشهد الشارع المصرى خلال الفترة المقبلة، طوفانًا من الجماهير ستنزل إلى الشارع بعد تنفيذ عمليات إرهابية ستطول منشآت أمنية وخدمية حساسة وتحديدًا “مديرية أمن دمياط، ديوان عام محافظة بورسعيد، مديرية أمن أسيوط، ومبنى المخابرات الحربية”، مشيرًا إلى أن بعض الشخصيات ستستغل تذمر طبقات الشعب من غلاء المعيشة ورفع الدعم عن بعض السلع الأساسية
    وتوقع شاهين إنتهاء دور مرتضى منصور وتوفيق عكاشة، وكذلك موت حمدين صباحي بأزمة قلبية وكذلك وفاة سامح سيف اليزل، كما توقع تنفيذ أحكام الإعدام في حق قيادات الإخوان المسلمين ونزول مظاهرات كبرى في مصر وإقتحام للسجون، وأكد أحمد شاهين أن مصر سوف تضرب قطر بالصواريخ، كما أن داعش سوف تقتحم سيناء كما أن السد العالي المصري سوف يتعرض لهجمات إرهابية، وأنه سوف تقوم روسيا بعمل قاعدة صواريخ حول مقر السد العالي لحمايته، كما توقع حل مجلس الشعب المصري

    توقعات سمير طنب لمصر 2019

    أمّا عَن الفلكي سمير طنب، فَقد كَان له مَوقِف جَاد وثَقِيل لما تحمله اللحظات القادمة من السنة الجديدة 2019 تجاه دولة مصر التي كانت كمَا يَلي:

    تزداد العمليات الجهادية في شبه جزيرة سيناء وتطال أيضاً بعض المدن المصرية مثل القاهرة والإسكندرية. وتُعلِن الفصائل الجهادية إنضمامَها لدولة الخلافة الإسلامية حيث تستهدف المراكز العسكرية والأمنية، وتُصبح سيناء منطقة عسكرية ، لكن الرئيس السيسي يحسم المعركة لصالحِه.

    الحكومة المصرية تشتري أسلحة حديثة وفعّالة من روسيا وفرنسا للحفاظ على الأمن الداخلي والخارجي. وتتقارب مصر مع السعودية وتُشارك بكثافة في حرب اليمن لتسريع الحسم العسكري لصالح الرئيس اليمني عبد الهادي منصور. مقابل ذلك تحصل مصر على مساعدات مالية كبيرة من دول الخليج.

    عدد من الإعدامات تحصل وتهزّ الداخل المصري وتلقى إعتراضاً من الغرب.

    السياحة تتراجع وكذلك الإقتصاد وتُعوّض الحكومة عن ذلك من خلال إطلاق دعاية كبيرة لقناة السويس الجديد.

    الحكومة تَحلُّ عدداً من الأحزاب والجمعيات والصحف التي لا تُناصر الحكومة.

    الرئيس عبد الفتاح السيسي قد يُعاني من الآم مبرحة في الظهر والرقبة تستدعي أخذ فترة راحة في المستشفى.

    وفِي نِهَاية المطاف، وبَعد أن أورَدنا لحَضراتِكُم الكَثِير مِن مُتعلّقات الأمر بِخُصوص التوقعات لا بدّ لَنا من إشارة، وهي أن الكذب والإفتاء هي السمة البارزة في هذا المجال وهو التوقع والفلك، ولان هذا الأمر غير مُحبّذ فإنّ الشريعة الإسلامية والديانة الإسلامية حرمت هذا الأمر وجعلته من الامور التِي لا ينبغي البحث عنها والإيمان بها، وهُناك أدلة وضاحة على ذلك كوضوح الشمس وينبغي التعرف عليها والتعريج عليها.

    توقعات مصر 2018


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً