من هي فتاة السناب المجاهرة في حائل - فهرس

من هي فتاة السناب المجاهرة في حائل

محتويات

    قامت في الساعات الاخيرة فتاة مجهولة الهوية بنشر مقطع فيديو تظهر فيه وهي عارية وتدعوا الفتيات السعوديات والعربيات بمشاركتها في الرقص ونشر مقاطع الفيديو، مشيرة بذلك بانه تحدي رقص بينها وبين الفتيات، وهذا ما دعا المغردين في المملكة العربية السعودية البى ان يقووا بالابلاغ للجهات الامنية والكشف عن هوية الفتاة التي تهدف الى الانحلال والسعي من خلاله الى تدمير المجتمع السعودي والوسط النسوي بشكل اخص، وعلى اثر ذلك تساءل البعض بمن هي فتاة السناب المجاهرة في حائل ؟، والتي باشرت الجهات الامنية في حائل بالكشف عنه وهذا ما كان له حيث قاموا بالكشف عن هويتها والتعرف عليه ومن ثم القبض عليها.

    اسم فتاة السناب المجاهرة في حائل

    قامت الإدارة العامة للتحريات والبحث الجنائي في منطقة حائل القبض على الفتاة التي ظهرت على تطبيق  سناب شات، وتروج للأفعال الغير أخلاقية وتقوم بنشر الرذيلة في الشكل لما تعتبره النصائح للفتيات الصغيرات السن بالحرية الغير الأخلاقية، وقد اعلنت الجهات الامنية بان الفتاة من حائل وتبلغ من العمر الان 29 عاما، وهي ام لطفلين مطلقة الان، وكما وضحت الجهات الامنية بان الفتاة تعمدت نشر هذا الفيديو لإسقاط عدد لا باس به من الفتيات ومن ثم استخدامهن في اعمال غير اخلاقية قد تصل الى الدعارة، وهذا ما عجل دعا جهاز الشرطة في حائل الى التحفظ على فتاة السناب المجاهرة في حائل الى حين النظر في قيتها من قبل المحكمة.

    حساب سناب شات الفتاة المجاهرة في حائل

    لقد كانت الفتاة قد بدأت مؤخرا بالترتيب لحفلات تحت الغطاء وبمسميات متعددة، وهذا كأعياد الميلاد المتابعة من العديد من متابِعاتها، وتدعو الفتيات لداخل إحدى الاستراحات و تحتوي على المعسلات والقمار والتدخين والقيام بالرقص واعمال خارجة عن العادات والتقاليد في المملكة العربية السعودية والعالم العربي والاسلامي، وكما قامت فتاة السناب المجاهرة في حائل بنقل ذلك بشكل مباشر عبر حسابها الرسمي في السناب شات، وبالإضافة إلى التلبية لرغبات الشباب بالتواصل مع الفتيات، وهذا سواء التواصل الخاص أو الإقامة لحفلات مشتركة شريطة المساهمة من قبل الشاب والدعم لإحدى الحفلات أو جولات سواء بداخل أو خارج حائل.

     


    من هي فتاة السناب المجاهرة في حائل


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً