حكم الاحتفال بليلة راس السنة مع الزوجة، تختص الشريعة الإسلامية بالتحريم والتحليل عمن سواها فيما يتعلق بشؤون حياة الناس جميعا، حيث يتعرض الناس إلى كثير من الأشياء التي تضعهم في محل الشبهة والشك أو في محل الالتماس والتضعضع في معرفة حكمها الشرعي، فعند الأخذ بتلك الأوامر نكون قد تجنبنا غضب الله علينا وفزنا برضاه، حيث ان الناس يتساءلون حول ما حكم الإسلام في مشاركة المسحيين في أعيادهم الدينية، فالكثير من علماء المسلمين حرم ذلك؛ لأن المسيحيين يدعون على الله بأن له ولد، فعند مشاركة المسلمين بأعيادهم يكونوا قد شاركوهم وأيدوهم بأن لله يوجد ولد والعياذ بالله.

حكم الاحتفال برأس السنة

فقد شرع الإسلام للمسلمين عيدين عيد الأضحى وعيد الفطر السعيد، والذي يأتي على المسلمين كمكافأة على تأدية شعائر الله وعبادته، فعيد الفطر يأتي بعد عبادة صوم شهر رمضان، وأما عيد الأضحى فيأتي في موسم الحج ويوم عرفة، وأما رأس السنة أو عيد رأس السنة الميلادي لم يأتي في حقها أنه حرام شرعا الاحتفال بها وكأنه عيد من أعياد المسلمين، حيث قدمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ ولَهم يومانِ يلعبونَ فيهما فقالَ ما هذانِ اليومانِ قالوا كنَّا نلعبُ فيهما في الجاهليَّةِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ اللَّهَ قد أبدلَكم بِهما خيرًا منهما يومَ الأضحى ويومَ الفطرِ، كما وحرمها العديد من علماء الفقه والشريعة على ان ذلك مفسدة للروح وتأييد الكفار على ما هم فيه من كفر وشرك بالله.

أسباب حرمانية الاحتفال برأس السنة

نسيق بعض الأسباب التي تمنع الاحتفال  برأس السنة، والتي بينها الدين الحنيف، وهي كالاتي:

  • قال تعالى:”وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ”، فأول الاسباب ه الإسلام لأن الاحتفال بذلك اليوم يعد مخالف للعقيدة الإسلامية السوية.
  • يعد الاحتفال برأس السنة الميلادية نقص في العروة الوثقى وتبدل المواثيق والموازين الشرعية.
  • تعد مثل هذه الاحتفالات من البدع، وإن أخذ بها العبد المسلم فيعود مردودها عليه.

رابط حكم الاحتفال برأس السنة

يوجد عدة فيديوهات تحتوي بداخلها على عدة مشايخ مسلمون موحدون لله يعرضوا فيها حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية، والتي توضح المعاني الحقيقة وراء تلك الأعياد والاحتفالات التي ما أنزل الله بها من سلطان، وهذا من خلال الدخول على الرابط التالي:

حكم الاحتفال بليلة راس السنة مع الزوجة

يوجد عدة مظاهر من الاحتفال برأس السنة، إما أن تكون بإلقاء الألعاب النارية في السماء أو بالذهاب في زيارات عائلية أو بإشعال شجرة تسمى شجرة الميلاد وغيرها الكثير من المظاهر، ولكن يوجد مظهر وهو أن يحتفل الزوج مع زوجته بعيد رأس السنة الميلادية، والتي سنتعرف على حكمها فيما يلي:

وكما اسلفنا أنه لا يجوز الاحتفال برأس السنة الميلادية وأنها محرمة، ولكن في حق احتفال الزوجين فيكون على وجهين، الأول إن كان الزوجين يقلدون المسيحيين في احتفالهم بعيد رأس السنة فيكون احتفال الزوجين هنا حرام شرعا؛ لأنه مشابه للمشركين بالله، واما الوجه الآخر لاحتفال الزوجين يكون بالتوبة إلى الله عزوجل والرجوع إليه بعد الكثير من المعاصي الذين ارتكبوها، أو تجديد الهمة والنية في الطاعات لله وقيامهم ببعض المظاهر الإسلامية، مثل زيارة قبر النبي أو الدعاء للأموات او غير ذلك، فتعد هذه الظاهرة جائزة ما لم تقترن بحرمانيه. والله أعلم.

حيث يقوم العديد من الناس بالاحتفال بهذا اليوم نسبتا للمشاهدة المسيحين والكفار يحتفلون بهذا اليوم، والذي يتعمد فيه الغربين بيان جمال المناظر التي يعرضونها على التلفاز او في الأماكن العامة والمتنزهات لجذب انتباه الناس الذي يجدون في تلك المناظر الجمال والروعة، والتي تعمل على  دفع النفس الميالة إلى تلك المناظر إلى الاحتفال معهم في اعيادهم المحرمة من الله عزوجل.