ابيات شعر عن الربيع احمد شوقي - فهرس

ابيات شعر عن الربيع احمد شوقي

     

محتويات

    ابيات شعر عن الربيع احمد شوقي، ان فصل الربيع من فصول العام الجميلة، والتي ينتظرها الكثير من الأشخاص، كونه من فصول العام الأربعة التي تتفتح به الأزهار وتورق الأشجار، وتكسو الأرض باللون الأخضر بفعل الحشائش، فكل ما ذكرناه من الأمور التي تعطي الطبيعة منظراً خلاباً، ويضاف الي الطبيعة الكثير من اللمسات الفنية الجميلة التي يستمتع الكثير منا في رؤيتها والتقاط الصور التذكارية بجوارها، فمهما تحدثنا عن جمال فصل الربيع لا يمكن لنا وصف ذلك الجمال الرباني، ولكن الشاعر الكبير أحمد شوقي وصف هذا الفصل الرائع بكلماته الشعرية، ومن أجمل هذه القصائد.

    شعر عن الربيع احمد شوقي

    ان الشعر من الأدبيات الجميلة التي يستمتع في قرائتها وسماعها الكثير من الأشخاص، بالإضافة الي أن الشاعر الكبير أحمد شوقي أمير الشعراء من أشهر الشعراء العرب.

    مرحباً بالربيع في ريعانِهْ وبأَنوارِه وطِيبِ زَمانِهْ
    رَفَّت الأَرضُ في مواكِب آذا رَ، وشبَّ الزمانُ في مِهْرَجانِه
    نزل السهلَ طاحكَ البِشْر يمشي فيه مَشيَ الأمير في بُستانه
    عاد حَلْياً بِرَاحَتيْهِ وَوَشْياً طولُ أَنهارِهِ وعَرْضُ جنانه
    لف في طيْلَسانِه طُرَرَ الأر ضِ، فطاب الأَديمُ من طيلسانه
    ساحرٌ فتنة ُ العيونِ مُبينٌ فضل الماء في الربا بجمانه
    عبقريُّ الخيالِ ، زاد على الطيْـ ـف، وأَرْبَى عليه في أَلوانه
    في مأتمٍ لم تخلُ فيـ يَهْنِيكَ ما حرَّمتْ حين تنام

    تبكي الكريمَ على العشـ
    صِبْغَة ُ الله! أَين منها رفَائيـ ـلُ ومنقاشه وسحرُ بنانه
    رنم الروضُ جدولاً ونسيماً وتلا طير أكيهِ غصنُ بانه
    وشدَت في الرُّبا الرياحينُ هَمساً كتغني الطروبِ في وجدانه
    كلُّ رَيْحانة ٍ بلحنٍ كعُرْسٍ أُلِّفَتْ للغناءِ شَتَّى قِيانه
    ـمة ِ فالتفَّتا على صَوْلجانه
    وعلمتُ أنك من يودُّ ومنْ يفي فقف الغداة َ لو استطعتَ وفاءَ
    نَغَمٌ في السماءِ والأَرضِ شتَّى من معاني الربيع أو ألحانه
    أين نور الربيع من زهر الشعـ ـر إذا ما استوى على أفنانه؟
    سرمد الحسن والبشاشة مهما تلتمسْهُ تجِدْهُ في إبّانه
    حَسَنٌ في أَوانِه كلُّ شيءٍ وجمالُ القريض بعد أوانه
    ملك ظله على ربوة الخلـ ـدِ، وكُرسيُّه على خُلجانه

    أَمَرَ الله بالحقيقة ِ والحكـ
    لم تثر أمة ٌ إلى الحقِّ إلا بهُدَى الشعرِ أَو خُطا شَيْطانه
    ليس عَزْفُ النحاسِ أَوقَعَ منه في شجاعِ الفؤادِ أَو في جبانه
    فقدتك في العمر الطريـ ـرِ، وفي زها الدنيا الكعاب
    ورعاني ، رعى الإله له الفارو ق طفلاً ، ويوم مرجو شانه
    ملك النيل من مصبيه بالشـ ـطِّ ، إلى منبعيه من سودانه
    شيخٌ تمالكَ سنة ُ لم ينفجرْ كالطفل من خوفِ العقابِ بكاءَ
    هو في المُلك بَدْرُهُ المُتجَلِّي حُفَّ بالهَالَتَيْنِ من بَرلمانه
    زادهُ الله بالنيابة ِ عِزّاً فوقَ عِزِّ الجلالِ من سلطانه
    منبرُ الحقِّ في أَمانة ِ سعدٍ وقِوامُ الأُمورِ في ميزانه
    لم ير الشرق داعياً مثل سعدٍ رَجَّه من بِطاحه ورِعانه
    ذكَّرتْه عقيدة ُ الناسِ فيهِ كيف كان الدخولُ في أديانه
    نهضة ٌ من فتى الشيوخش وروحٌ سريا كالشبابِ في عنفوانه
    حركا الشرق من سكونٍ إلى القيـ ـدِ، وثارا بهِ على أَرسانه
    وإذا النفسُ أنهضتْ من مريض دَرَجَ البُرءُ في قُوَى جُثمانه
    يا عكاظاً تألفَ الشرقُ فيه من فِلسطينِه إلى بَغْدانِه

    افتقدنا الحجاز فيه ، فلم نعـ
    حملت مصر دونه هيكل الدِّ ينِ ، وروحَ البيانِ من فرقانه
    وطدت فيكَ من دعائمها الفصْ ـحى ، وشُدَّ البيانُ من أركانه
    إنما أنتَ حلبة ٌ لم يسخر مثلُها للكلامِ يومَ رِهانه
    تتبارى أَصائلُ الشامِ فيها والمذاكي العتاقُ من لبنانه
    قلدتني الملوك من لؤلؤ البحريـ ـنِ آلاءَها ومن مَرْجانه
    نخْلة لا تزال في الشرق معنًى من بداواته ومن عُمرانه
    حنَّ للشامِ حقبة ً وإليها فاتحُ الغرب من بني مَرْوانه

    اجمل قصيدة عن الربيع

    ان فصل الربيع أحد أجمل فصل العام الأربعة، وهو من الفصول الجميلة التي يستقبلها الكثير من الأشخاص، بينما يسرنا عبر موقع فهرس أجمل القصائد الشعرية عن فصل الربيع.

    مرحى ومرحى يا ربيع العامِ أشرق فدْتك مشارقُ الأيامِ
    بعد الشتاء وبعد طولِ عبوسه أرِنا بشاشةَ ثغرِكَ البسّامِ
    وابعث لنا أرجَ النسيمِ معطراً متخطراً كخواطر الأحلامِ.
    وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ وبنُورِ بَهجَتِهِ، ونَوْرِ وُرُودِهِ وبحُسنِ مَنظَرِهِ
    وطيبِ نَسيمِهِ وأنيقِ ملبسهِ ووشي برودهِ فصلٌ، إذا افتخرَ الزمانُ
    فإنهُ إنسانُ مُقلَتِهِ، وبَيتُ قَصيدِهِ يُغني المِزاجَ عن العِلاجِ نَسيمُهُ باللطفِ
    عندَ هبوبهِ وركودهِ يا حبذا أزهارهُ وثمارهُ ونباتُ ناجمهِ، وحبُّ حصيدهِ
    وتَجاوُبُ الأطيارِ في أشجارِهِ كَبَناتِ مَعبَدَ في مَواجِبِ عُودِهِ والغصنُ
    قد كُسِيَ الغَلائلَ، بعدَما أخَذَتْ يَدا كانونَ في تَجرِيدِهِ نالَ الصِّبَا بعدَ المَشيبِ
    وقد جَرَى ماءُ الشبيبةِ في منابتِ عودهِ والوردُ في أعلى الغصونِ كأنهُ ملكٌ تحفّ بهِ
    سراةُ جنودهِ. جاء الربيع فماس الكون ترحيبا وغنّت الورق فوق الأيك تطريباً
    الغصنُ قد كُسِيَ الغَلائلَ، بعدَما أخَذَتْ يَدا كانونَ في تَجرِيدِهِ نالَ الصِّبَا بعدَ المَشيبِ
    وقد جَرَى ماءُ الشبيبةِ في منابتِ عودهِ والوردُ في أعلى الغصونِ كأنهُ ملكٌ تحفّ بهِ
    سراةُ جنودهِ. جاء الربيع فماس الكون ترحيبا وغنّت الورق فوق الأيك تطريباً
    وصارت الأرض مخضراً جوانبها بالنبت تلقاه مفروشا ومنصوباً فلو نظرت ضحى نحو الرياض
    وما فيها من الحسن مبثوثاً ومسكوباً وطالعت عينك الأزهار باسمة والطير صادحة
    والماء مصبوباً أيقنت أن الربيع الغض مؤتلقا مغنى من الخلد لكن ليس محجوباً

    ابيات شعر عن الربيع احمد شوقي


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً