نقدم لكم قصة فيلم اسوار القمر كاملة والذي حاز على اعجاب الكثيرين ممن شاهدوه، وهو فيلم مصري من بطولة منى زكي وتاليف محمد حفظي، وقد قام المخرج الكبير طارق العريان بالاشراف على اعمال تصوير الفيلم، وقد نجح في اظهار صورة رائعة لقصة الفيلم من خلال ادواته في التصوير والاخراج والمونتاج المختلفة، حيث ان هناك فريق كامل من المهندسين الصوتيين والتصوير ومحرري الفيديو والصور، ومن المعروف ان الصناعة المصرية في مجال السينما جيدة جدا، وهناك الكثير من الافلام المصرية التي يتم اصدارها في كل عام، وتنتشر الافلام المصرية في كافة ارجاء الوطن العربي، حيث ان المغرب العربي والعراق ودول الخليج وبلاد الشام كلها تتابع كل جديد في الافلام المصرية، ولذلك فان لها سوق كبير، وتعتبر مصر هي الدول العربية الوحيدة التي تبدع في هذا المجال، وهي منذ القدم عندما كانت الكاميرات تصور فقط بالابيض والاسود تقوم بصناعة الافلام، وهذا يجلب الكثير من الانتباه للوطن العربي ويزيد من النشاط الاقتصادي.

قصة الفيلم المصري اسوار القمر كاملة

تدور احداث الفيلم حول فتاة تعمل صحفية تحاول ان تنتج اعمال فنية كبيرة في عملها، ولكنها تواجه صعوبة في هذا الامر لانها بحاجة الى امتلاك خبرات في كيفية التعامل مع الناس، لان كتابة القصة تحتاج الى الاطلاع على قصص الناس من خلال الحديث معهم معرفة كيف صارت الامور، وكانت تعي زينة اهمية ان تكون فهرسات التي تكتبها صحيحة ومأخوذة من الواقع، وفي وسط هذا التفكير تتعرف زينة على مهندس اسمه احمد، وتتطور العلاقة بينهما لكي تصبح اكثر قوة، واصبحت زينة ترتاح وهي بالقرب من احمد ولكنها ليست متاكدة من انها تحبه، ولكن في نفس الوقت يعبر احمد عن حبه الشديد لها، ومع مرور الوقت يكتشف المهندس احمد ان زينة ليست واثقة من انها تحبه ويشعر بانها تريد الابتعاد عنه، لذلك يقرر ان يتركها.

وبعد فترة من الوقت يصل خبر زواج المهندس احمد الى زينة، حيث انه تزوج من فتاة اخرى، وتشعر زينة بالصدمة وتحزن كثيرا لانها شعرت بانها خسرت الرجل الذي كان يحبها ويخاف عليها، ولذلك تذهب بدون اي تخطيط لكي تبحث عنه وفي الطريق تتعرف على شخص اسمه رشيد وهو صاحب مركب للصيد، وقد اعجبت زينه به من اول لقاء، وقد دخلت معه في علاقة سريعة، واصبحت تجلس وتمضي الوقت معه بشكل كبير، وخلال ذلك نسيت زينة المهندس احمد، وكان رشيد الذي تعرفت عليه للتو مدمن على المخدرات، وعلم زينة التدخين وكذلك اعطاها الهروين، وهو احد انواع المخدرات، وقد عرض رشيد على زينة الزواج، فوافقت زينه فورا، واصبحت الاحداث تتسارع، وفي البداية عاشوا احلى لحظات حياتهم بعد الزواج.

ولكن بعد مرور بعض الوقت نشا خلاف بين زينة ورشيد بسبب ادمانه على المخدرات، وكان يعود الى البيت في ساعة متاخرة ومن ثم تطلب منه بان يتوقف عن هذه العادة السيئة، وهذا ما يجعله بان يضربها وهو في حالة من التخدير، وبعد ذلك يرجع لها باكيا لكي تسامحه، وعندما ترى زينه لا تستطيع ان تتحمل رؤية دموعه فتسامحه، ولكن للاسف يعود رشيد مرة اخرى الى المخدرات، وفي احد المرات يعمل رشيد حادث بسيارته عندما كان يقود راجعا الى البيت وهو تحت تاثير المخدرات، ويذهب الى المستشفى، ومن جراء التعامل السيء ونمط الحياة الغير صحي تتعرض زينة الى بعض الامراض، وعلى اثرها تنقل زينة الى المستشفى، وبعد ذلك تفكر في الطلاق، وتقدم طلبا للمحكمة لخلعه، ثم يقوم رشيد بالتوسل لها بان تعدل عن قراراتها، ولكنه تخبره بانه يجب عليه اولا بان يترك المخدرات ويخضع لجلسات العلاج حتى يتخلص منها.

وخلال هذه الاحداث تلتقي صدفة بالمهندس احمد والذي تعرف منه انه طلق زوجته، وتعود زينة الى احمد وتتزوجه، ولكن في نفس الوقت يحاول رشيد ان يعيدها اليه، وينجح في خطفها واخذها الى مركبته والابحار فيها الى جزيرة نائية، حيث ان هناك اساطير تقول ان هذه الجزيرة للعشاق ويعيشوا باقي حياتهم عليها، وبعد الوصول يحرق رشيد المركب حتى لا يعود مجددا، ولكن يقع في وسط الحريق الذي اشعله، وينجح المهندس احمد في انقاذ زينه ويعيشون حياة سعيدة بعد ذلك.