هل النوم على الظهر يضر الجنين، يعتبر هذا السؤال من أبرز الأسئلة التي يتم طرحه من قبل العديد من السيدات الحوامل، حيث يصبح النوم من المشاكل التي تتصعب على السيدات الحامل من الحصول على الراحة من خلاله، فالحمل من المراحل الحساسة التي تمر بها السيدات، والتي تؤدي الى اختلافات كبيرة في جسم المرأة و اختلاف في الهرمونات التي يفرزها الجسم، و التغيرات التي تحدث على الأعضاء الداخلية في جسد المرأة، حيث يمكن من خلال هذه التغيرات أن تجد السيدة الحامل العديد من الصعوبات في الممارسات التي كانت تقوم بها بكل سهولة و يسر في الوقت السابق من فترة الحمل، فمن خلال مقالنا هذا سوف نتعرف على هل النوم على الظهر يضر الجنين، وما هي الوضعيات الصحيحة التي تمكن السيدة الحامل من الحصول على نوم مريح و وضعية صحيحة للنوم.

وضعيات النوم الصحيحة للحامل

هناك العديد ن العوامل التي يجب على السيدة الحامل مراعاتها عند الخلود الى الفراش من أجل الحصول على النوم المريح، والوضعية الصحيحة التي من خلالها تخلد السيدة الحامل الى النوم، حيث تعتبر وضعيات النوم في الشهور الأولى لا تمثل أي ازعاج لها، ولكن مع تقدم شهور الحمل حيث يؤدي زيادة حجم الجنين الى انتفاخ منطقة أسفل المعدة مما يسبب صعوبة للحامل في الحركة، حيث يزداد الضغط على الأعضاء الداخلية من جسد المرأة و يصبح النوم صعباً في العديد من الوضعيات، حيث هناك العديد من الوضعيات الغير صحيحة التي من المكن أن تنام بها الحامل و التي تسبب  لها الارهاق بدل الحصول على الراحة، حيث تعتبر نوم الحامل على ظهرها مضراً بشكل كبير لها، و الذي يولد لديها العديد من المشاكل و التي يعتبر وجود آلام في الظهر أبرزها، حيث أيضاً لا تساعد هذه الوضعية الدم في العودة الى القلب مما يسبب بطء في الدورة الدموية، و عدم وصول الغذاء و الاكسجين الكافي للجنين، حيث يمكن أيضاً أن تتسبب هذه الوضعية للأم الاصابة بالبواسير، و الاصابة بانخفاض ضغط الدم، والذي بدوره يؤثر بشكل كبير على نمو الجنين و وصلول الغذاء و الأكسجين للجنين، وقد يؤدي الى موت الجنين أو الاصابة بالإجهاض المبكر، وهناك أيضاً وضعية النوم مع رفع القدمين او النوم على البطن، و كلاهما يشكل خطورة على كل من الأم و الجنين في المراحل الأخيرة من فتر الحمل.

حيث يمكن للسيدة الحامل اللجوء الى النوم على الظهر ولكن بزاوية، حيث لا تشكل أ ضغط على الجنين، وتعمل على تقليل الضغط الموجود على الجنين في الرحم، حيث تستوجب أن يكون الجزء العلوي أقل انحرافاً من الجزء السفلي للسيدة الحامل، مما يعطيها راحة في النوم، و الطرقة الأخرى و التي تعتبر الأمثل هي النوم على الجانبين، حيث تحول هذه الوضعية من وجود أي ضغط على الجنين في الرحم، وتعمل على تسهيل تدفق الدم الذي يعمل على نقل الغذاء و الأكسجين للجنين في الرحم، وتوفير كافة العناصر الغذائية له، والذي بدورة يساعد في عملية نمو الجنين بكل أريحية.

هه أبرز المعلومات التي يمكنكم ن خلالها التعرف على الاجابة على سؤال هل النوم على الظهر يضر الجنين، و التي تعتبر من الوضعيات الخطيرة و الغير صحيحة التي تعود بالضرر على الأم و الجنين، و أيضاً تشكل تهديداً لحياة الجنين، حيث يمكن للأم اختيار الوضعيات التي من خلالها تحافظ على عمل الدورة الدموية بشكل صحيح و مد الجنين بالعناصر الغذائية اللازمة لنموه.