تعاني الكثير من الحوامل من التعرض لحرقة أثناء فترة الحمل، فيما يرجح الأطباء أن سبب هذه الحرقة هو رجوع العصارة التي تفرزها المعدة إلى المرئ بسبب ارتخاء في الصمام الذي يفصل بين المعدة والمريء، وكذلك وضعيات النوم تساهم في رجوع العصارة المعدية إلى المريء مما يُشعر المرأة الحامل بالحرقة في منطقة المريء، هذه الحالة تعتبر أحد أعراض الحمل أو التغييرات التي تصيب الحامل، فيما تعاني أكثر من نصف الحوامل من النساء من هذا العرض بنسبة تتراوح ما بين 50 إلى 67% ، وفي هذا فهرس سنتناول بشيء من التفصيل أسباب حدوث الحرقة خلال فترة الحمل وكيفية تجنب الإصابة بها وطرق علاجها .

الحرقة خلال الحمل

تتعرض نصف إلى حوالي ثلثي الحوامل من النساء للإصابة بالحرقة أثناء فترة الحمل، فيما هناك اعتقاد طبي سائد أن هذه الحرقة ناجمة عن رجوع العصارة المعدية إلى المريء أثناء الحمل، وهذا يحدث بسبب ارتخاء في صمام السفنكتر الفاصل بين المعدة والمريء، وذلك بسبب ازدياد الضغط داخل البطن نتيجة وجود الجنين .

وفي بعض الحالات تنتج الحرقة بسبب حدوث فتق في الفتحة التي يمر فيها المريء من خلال عضلة الحجاب الحاجز، وفي غالبية هذه الحالات تزول الحرقة مباشرة بعد الولادة .

علاج الحرقة خلال الحمل

  • يمكنكِ سيدتي الحامل تجنب حدوث الحرقة وذلك عن طريقة تجنب الأوضاع التي تؤدي لذلك مثل : القرفصة والانحناء.
  • كما ينصح الأطباء بوضع مخدات تحت الرأس الكتفين كي يصبح الجزء العلوي من الجسم أعلى من الجزء السفلي عند النوم وبالتالي نتجنب رجوع العصارة المعدية المسببة للحرقة.
  • ينبغي على الحامل عدم تناول وجبات كبيرة، واستبدالها بوجبات صغيرة على مراحل أو دفعات، مع تجنب الأطباق الحارة .
  •  يمكن استخدام أدوية ذات تأثير قاعدي للتخفيف من تاثير عصارة المعدة الحامضية، وذلك حسب استشارة الطبيب .
  • تناول الطعام قبل موعد النوم بـ 3 ساعات على الاقل .
  • الإكثار من تناول الخضار والفواكه والحليب السائل فهي تخفف من الحرقة .